حقن بي ار بي و الميزوترابي

لا تتوقف الاكتشافات والتطورات عملاً على الحفاظ على الجمالتقنية الحقن المزوترابی و البلازما أو الـPRP هي إحدى الوسائل الحديثة التي تسمح بتحقيق نتائج مذهلة، سواء في النواحي الصحية أو التجميليةاعد جمالک معا مرکز نوین ایرانا الاخصایی بلتجمیل الاول فی مشهد

الميزوثيرابي والبلازمه prp

يُعتبر الميزوثيرابي من أحدث العلاجات المتبعة لعلاج مشاكل الشعر والتي تتمثل بتساقطه وتقصفه بالإضافة إلى عدم كثافته وغيرها من المشاكل الأخرى؛ حيث يعتمد على مبدأ حقن فروة الرأس بمزيج من المواد المغذية للشعر، والمنشطة للدورة الدموية، والتي تشتمل على الفيتامينات مثل (أ)، (هـ)، بالإضافة إلى المعادن كالنحاس والزنك والمغنيسيوم وغيرها، هذا عدا عن احتوائه على مجموعة من المواد العضوية الطبيعية والمواد المخدرة وغيرها من المواد الكيميائية، والتي يتم حقنها في فروة الرأس باستخدام إبر صغيرة. ما يميز علاج الميزوثيرابي عن غيره من العلاجات هو أنّه لا يحتاج إلى عدد كبير من الجلسات، فللحصول على أفضل النتائج يُفضّل إجراء عشر جلسات بشكل شهري، وستبدأ النتائج بالظهور من بعد الجلسة الثالثة، وتكون النتائج فعّالةً ومضمونةً ونسبة نجاحها عالية، كما وأن تأثيرها يمتدّ لفترة تصل إلى أربع سنين، هذا بالإضافة إلى أنّه علاج غير مكلف من الناحية المادية.

PRP للشعروالوجه

من الممكن تأمين نضارة البشرة وإشراقها ومكافحة التجاعيد وإعادة نمو الشعر حتى، لكن هذه المرة من دون اللجوء إلى مواد خارجة عن الجسم يتم حقنها فيه، بل باستخدام دم الشخص نفسه لتنشيط الخلايا الجذعية، مما يسمح بتجنب أي آثار جانبية أو حساسيه

تقنية الحقن بالبلازما أو الـPRP (Platelet Rich Plasma)هي البلازما الغنية بالصفائح الدموية، وهي عبارة عن مصل يتم سحبه من دم الشخص نفسه ويكون غنياً بالعوامل المساعدة على نمو الخلايا وتنشيط الخلايا الجذعية في المكان المعني.

بعد سحب الدم تتم تصفيته ويضاف إليه مستحضر معين. تُستخدم آلة معينة خاصة لهذه الغاية، فيما يُصفى ما تبقى من المصل بشكل كامل حتى تكون النتيجة فضلى قبل أن يضاف منشط الخلايا.

لجهة الجلد، تستخدم هذه التقنية في مجالين أساسيين، الأول يُعنى بنضارة البشرة وإشراقها والتجاعيد فيها، أما المجال الثاني فيرتبط بتساقط الشعر والعمل على نموه مجدداً.

فالبلازما التي تُحقن في مكان معين، تساعد على تنشيط الخلايا الجذعية، سواء في الوجه أو في بصلة الشعر، وفق الغاية من استخدامها، علماً أنها لا تحتوي على الخلايا الجذعية كما قد يتصور البعض، بل على العوامل المنشطة لها التي تساعد على نموها وتجددها.

بعد الميزوثيرابي وPRP للشعر

هناك مجموعة من الأعراض الجانبية التي قد يتعرض لها الشخص عند تطبيق علاج ، والتي من الممكن تلخيصها في النقاط التالية:

الشعور بالآلام والأوجاع في المناطق التي تم غرز الإبر فيها؛ حيث يستخدم المعالجون إبراً صغيرة الحجم ودقيقة السمك، ويغرزونها في فروة الرأس بحركات سريعة، ومن الجدير ذكره أنّ درجة الألم تعتمد على مدى حساسية فروة الرأس، بالإضافة إلى براعة المعالج وقدرته على العمل بشكل سريع وصحيح، كما يعتمد على نوعية وجودة الإبر والمواد المستخدمة، هذا عدا عن القدرة الفردية على تحمل الألم.

•انتفاخ وتورم فروة الرأس، ويكون ذلك حول المناطق المعالجة، ولكن هذا أمر متوقع ولا داعي للقلق منه؛ حيث يستمر هذا التورذم لمدة لا تزيد عن ثلاثة أيام.

الشعور بالحكة البسيطة في الرأس؛ حيث يحدث هذا العارض عند بعض الأشخاص، وقد لا يحدث عند البعض الآخر

  • يرجى كتابة تعليقك